Skip links

الطاعون

كيف أنتصر عمر بن الخطاب على الطاعون؟
في حين رفض الصحابي الجليل أبو عبيدة بن الجراح الخروج من الشام، وقد كان واليآ عليها عملاً بما جاء في حديث الرسول بعدم الخروج من أرض الطاعون، واعتقادًا أن في ذلك فرارًا من قدر الله وقال حينها مقولته الشهير: “إني في جند المسلمين، ولا أجد بنفسي رغبة عنهم

ولم يرتفع الطاعون إلا بعد تولي عمرو بن العاص الإمارة في الشام عندما أخذ بنصيحة عمر بن الخطاب بالخروج بالناس إلى الجبال لأن الطاعون لا ينتشر هناك فخطب فيهم قائلاً::
“أيها الناس، إن هذا الوجع إذا وقع فإنما يشتعل اشتعال النار، فتحصنوا منه في الجبال”.

وبتلك الطريقة استطاعوا القضاء على الوباء الذي شكّل خطورة كبيرة على دولة الإسلام في تلك الفترة؛ وذلك أخذًا بأسباب الوقاية منه، والقضاء عليه.

وأبرز من استشهدوا بسبب طاعون عمواس
حيث أودى هذا المرض الخبيث بحياة الكثير من الناس، فهلك منهم: أبو عبيدة بن الجرّاح، ومعاذ بن جبل، ويزيد بن أبي سفيان، والحارث بن هشام، وسهيل بن عمرو، وعتبة بن سهيل، وأشراف الناس

#د_عطيات_الصادق

Leave a comment